زوجات يرفعن شعار «زوج واحد لا يكفى».. 3400 رجل يستغيثون بالمحاكم بسبب «العشيق».. زوجة تجمع بين رجلين.. وأخرى:«كنت بدور على اللى يعوضنى»



بعد 8 سنوات يكتشف زواج زوجته بآخر عرفيا :"بتحلل خيانتها"
مهندس يقيم دعوى تطليق:  "رافقت غيري بعد سجنى وخسارتى لأموالى"
سيدة ترد على اتهامها بالزنا:" إهمال زوجى السبب وكان لازم أدور على حد يعوضنى" 

طبيعة الرجال الباحثة عن التغيير والتجديد دائما، ورغبتهم فى الهروب من المسئوليات والروتين، وتجريب نوعيات مختلفة من النساء وغرائزهم التى تتحكم فيهم بشكل كبير، جعلت الكثير منهم لايكتفون بإمراة واحدة، ويسعون إلى تكوين علاقات خارج إطار الزواج، لكن الأمر يختلف مع النساء، فالمرأة بطبعها تعشق الاستقرار وتبحث عمن يحققه لها، وإن وجدته لن تتركه حتى تغادرها روحها، علاوة على اعتبارات فرضتها التقاليد والعادات، لكن لكل قاعدة شواذ فهناك زوجات لا تكتفى بزوجها واحد وتقيم علاقات محرمة مع شخص أو أكثر من شخص فى آن واحد، ومنهن من تجمع بين رجلين أحدهما بعقد رسمى والأخر عرفيا والصدفة وحدها هى من توقع بها، وسجلات محاكم الأسرة مليئة بحكايات لزوجات رفعن شعار" زوجى وحده فى حياتى لايكفى"، وخلال العام الماضى والحالى سجلت 3400 قضية اتهم فيها الأزواج زوجاتهم بالخيانة.


وخلال السطور التالية سنرصد عددا من تلك القضايا   ... 

"عقد عرفى"
داخل إحدى قاعات الجلسات بمحكمة الأسرة بزنانيرى، جلس"إ. ع" الزوج فى حالة مرتبكة كهيئته، يتصفح وجوه الجالسين من خلف عدسات نظارته الشمسية، محدثا نفسه:"كل وجه من هؤلاء يخفى وراءه حكاية، لكن يا ترى من فيهم حكايته تضاهى قصتي في البؤس، من خدعته زوجته 8 سنوات ؟"، ولم يخرج الزوج من دوامة التفكير والتساؤلات سوى صوت الحاجب الثلاثينى يبشره بقرب المثول أمام القاضى ليلقى على مسامعه الحكم فى دعوى التطليق لعلة الزنا التى أقامها ضد زوجته للمرة الثانية بعد اكتشافه وجود عقد عرفى محرر بينها وبين شخص أخر بحسب ماورد فى دعواه.

يقول الزوج فى بداية روايته:"الصدفة وحدها هى من جعلتنى أدرك كم كنت زوجا ساذجا، وعشت مخدوعا طوال 8 سنوات مع امرأة أحاطت بها خطيئتها، وتملك الشيطان من قلبها وعقلها فزين لها سوء عملها، وجعلها تستسلم لشهواتها ورغباتها الجامحة، حيث فؤجئت ذات يوم بصور لزوجتى وهى مع أحد الأشخاص فى أوضاع مخلة، وللحظة أخذت استرجع شريط حياتى معها، وإهمالها لى، وافتعالها المشكلات فى الفترة الأخيرة، وغيابها عن البيت لفترات طويلة، وتركها له بسبب وبدون سبب، وحججها التى لاتنتهى للهروب من لقاءاتنا، وتحدثها فى الهاتف بالساعات فى أوقات متأخرة من الليل".

يصمت الزوج للحظات ثم يكمل بصوت مرتعش سرد روايته:"بدأت بعد تلك الواقعة أجمع خيوط خيانة زوجتى، وفوجئت بوجود عقد محرر بينها وبين عشقيقها رغم أنها لاتزال فى عصمتى، وكأنها كانت تريد أن تحلل علاقتها المحرمة بهذا العقد العرفى، اعترف وقتها هاجمتنى فكرة الثأر لكرامتى وشرفى لكنى تراجعت فى أخر لحظة، فمثلها لا تستحق أن أقضى بسببها ولو يوما واحدا فى السجن".

ويعود الزوج برأسه للخلف ويسحب الهواء حتى يمتلئ صدره وهو ينهى روايته:"فلجأت إلى محكمة الأسرة بزنانيرى، وأقمت ضدها دعوى تطليق لعلة الزنا حملت رقم 743 سنة 2015 وفقا للمادة 50 من لائحة الأحوال الشخصية للأقباط الاثوذوكس والتى تنص على "أنه يجوز لكل من الزوجين أن يطلب التطليق بسبب زنا الزوج الأخر"، وأرففت بها صورة ضوئية من عقد الزواج الكنسى للطوائف متحدى الملة والطائفة، وعقد زواجها العرفى من هذا الشخص وصور فوتوغرافية لهما، وشهادة بتحركاتها".

" عشيق زوجتى"
يرتب "ف.ص"الزوج الخمسينى أوراقه بعناية فى حافظة مستندات باهتة اللون، وبإحكام يقبض براحتيه عليها وكأنه يخشى أن تتركه هى الأخرى كما فعلت زوجته منذ سنوات بعيدة بعد خسارته لأمواله وإعلانه لإفلاسه وسجنه، قبل أن ينطلق مسرعا بجسده الهزيل المتوارى خلف ملابس متواضعة إلى محكمة الأسرة بزنانيرى، ليبدأ إجراءات دعوى التطليق، وبعد معافرة مع الزحام، يستقر المهندس الخمسينى أمام موظف شاب قابع خلف مكتب خشبي مبعثر عليه أقلام ودفاتر وأوراق بالية، ويأخذ فى ملء الخانات الفارغة بطلب التسوية.

وبصوت يبدو متماسكا يقول الزوج الخمسينى:"بعد مرور مايقرب من 9 سنوات على زواجنا، ضرب الكساد أعمالى، وأعلنت إفلاسى بعد أن كانت خزائنى متخمة بالأموال، وبت مطاردا من الدائنين، وانتهى بى المطاف بعد عجزى عن سداد ديونى فى زنزانة عفنة قضيت 3 أعوام كاملة بين جدرانها بتهمة تحرير شيك بدون رصيد، وبدلا من أن تساندنى زوجتى وتقف إلى جوارى فى محنتى، وتحاول أن تخرجنى من غيابات هذا السجن اللعين، أو حتى تنتظرنى كأى زوجة مخلصة عاهدت زوجها على البقاء معه فى السراء والضراء، سعت للخلاص منى وكأنها كانت تنتظر هذه اللحظة".

يتحايل الزوج الخمسينى على حزنه بابتسامات باهتة وكلمات لاتخلو من السخرية من حاله:"رغم أننى لم أكن أدخر جهدا كى أرى نظرة السعادة فى عينيها، وضحيت بصحتى وراحتى لتنعم هى برغد الحياة، وكنت أحبس تعبى من عناء العمل ليلا ونهارا بين ضلوعى حتى لاتشعر، وعندما فشلت فى الإنفصال عنى بسبب نص"لاطلاق إلا لعلة الزنا"، أخذت تقذفنى بما ليس في، وتمثل دور الزوجة المظلومة كى تحلل تخليها عنى، وبعد خروجى من محبسى اكتشفت أنها على علاقة بأحد الأشخاص، وبحوزتى كافة الأدلة ولدى شهود على خيانتها لى، وكان من الممكن أن أفعل بها مثلما فعلت معى وأشهر بها وأحرك ضدها دعوى زنا، ووقتها كنت سأحصل على حكم التطليق بسهولة، لكن حفاظا على سمعة أولادى الذين لا ذنب لهم سوى أننى أساءت اختيار والدتهم، اخترت أن أغير ملتى كى أخلص منها،فما أصعب من أن يرتبط مصيرك بامرأة تخلت عنك بمجرد أن فرغت محفظتك، وتركت أولادها لمدة 10 سنوات كاملة دون أن تفكر أن تسأل عليهم حتى ولو بمكالمة هاتفية".

" الحرمان "
يتعالى صراخ الأطفال وأصوات المتنازعين، داخل قاعة الجلسات بمحكمة الجيزة لشئون الأسرة، الزحام يتضاعف والحاجب العجوز عاجزا عن إعادة الهدوء إلى المكان، على مقربة من باب القاعة المتهالك وقف الزوج الشاب، يتصفح بعين قلقة أوراق دعوى الطلاق لعلة الزنا التى أقامها ضد زوجته بعد اكتشافه خيانتها له على فراش الزوجية بحسب روايته، منتظرا الأذن له بالمثول أمام القاضى ليسرد له تفاصيل معاناته، كان يرتدى ملابس متواضعة وتطل من ملامح وجهه الشاحب علامات الإرتباك.

يقول الزوج فى مستهل حديثه:"لازالت تفاصيل الليلة التى اكتشفت فيها خيانة زوجتى بعد مايقرب من عام من زواجنا التقليدى عالقة بذهنى، وكأنها حدثت بالأمس، يومها كنت عائدا من عملى منهكا، ولا أفكر سوى باللحظة التى أغرق فيها فى سبات عميق، أنهى المفتاح دورته الأولى، حتى سمعت صوت تأوهات وضحكات خليعة تنبعث من غرفة نومى، تحركت بخطى ثابتة نحو باب الغرفة المغلق، وفتحته بهدوء لتقع عينى على زوجتى وعشيقها، وهو يعتصر جسدها على فراشى، وهى مستسلمة لعبثه بجسمها كالميت بين يدى مغسله، فجن جنونى وانقضضت علي غريمى، لكنه تمكن من الإفلات منى، وفر هاربا تاركا عشيقته تنتفض أمامى من الخوف وتذرف الدموع كى أسامحها ".

تتثاقل الكلمات على لسان الزوج وهو يكمل حديثه:" فكرت أن أقبض روحها انتقاما لشرفى وكرامتى لكنى تراجعت فى أخر لحظة، فمثلها الموت لها راحة، ثم انتزعت منها اعتراف بخط يدها بارتكابها فعل الزنا، وحصلت على صورها ومحادثاتها الفاضحة مع عشيقها التى كانت تحتفظ بها على هاتفها الخاص، ثم هرعت إلى محكمة الأسرة وأقمت ضدها دعوى طلاق لعلة الزنا، وأرفقت بها نسخة من تلك الصور والمحادثات واعترافها بالخيانة وصورة من عقد زواجنا الكنسى لطائفة الأقباط الأرثوذوكس". 

وتقاطع الزوجة الشابة زوجها محاولة الدفاع عن نفسها وبصوت منكسر تقول:"منذ اليوم الأول لزواجنا وأنا أشعر بالبرود يملأ لمساته وتصرفاته وكلماته، وكنت أقول لنفسى أنه مع مرور الوقت سيتبدل الحال، فنحن لم نمنح لأنفسنا فرصة كافية للتقارب قبل الزواج، لكن للأسف كانت رقعة الجفاء والإهمال تتسع، والشعور بالوحدة يحاصرنى، ولأننى لايمكنى الإنفصال عن زوجى إلا لعلة الزنا طبقا لتعاليم ديانتى، آثرت الصمت وغرقت فى دوامات حزنى بعدما فشلت كل محاولاتى لجذب اهتمامه، حتى ظهرهذا الشخص فى حياتى وأعاد لى الشعور بأننى امرأة مرغوبة".
وتكمل الزوجة روايتها:" كانت بداية لقائنا فى إحدى المناسبات، وتجاذبنا سويا أطراف الحديث، بدا لى رقيقا، وتعددت أحاديثنا وشكوت له حاله وجفاء زوجى وعدم اهتمامه بى، فبدأ يلعب على أوتار وحدتى وطوقى لسماع كلمة حب، ولم أشعر بنفسى إلا وأنا غارقة فى أحضانه، وبت أستقبله فى بيتى أثناء غياب زوجى حتى افتضح أمرنا، ولكنى لست لوحدى المذنبة، فهو من دفعنى إلى خيانته، فأنا بشر ولى احتياجات ورغبات ومن حقى أنا أشبعها".
الاسم

أخبار الرياضة,131,اخبار العرب والعالم,458,اخبار مصر,2084,أخبار منوعة,139,اقتصاد,265,تكنولوجيا,18,حوادث وقضايا,278,سيارات,62,صحة وأسرة,61,فن,58,فيديو,369,مقالات,7,وظائف خالية,11,
rtl
item
مصر نيوز: زوجات يرفعن شعار «زوج واحد لا يكفى».. 3400 رجل يستغيثون بالمحاكم بسبب «العشيق».. زوجة تجمع بين رجلين.. وأخرى:«كنت بدور على اللى يعوضنى»
زوجات يرفعن شعار «زوج واحد لا يكفى».. 3400 رجل يستغيثون بالمحاكم بسبب «العشيق».. زوجة تجمع بين رجلين.. وأخرى:«كنت بدور على اللى يعوضنى»
https://2.bp.blogspot.com/-QX-FFA8ROOI/WfnFv5EjZwI/AAAAAAAAoBs/t5iB3-g536EPzWZiGdKKILMEKFz01wh6wCLcBGAs/s1600/1.jpg
https://2.bp.blogspot.com/-QX-FFA8ROOI/WfnFv5EjZwI/AAAAAAAAoBs/t5iB3-g536EPzWZiGdKKILMEKFz01wh6wCLcBGAs/s72-c/1.jpg
مصر نيوز
https://www.missrnews.com/2017/11/3400.html
https://www.missrnews.com/
https://www.missrnews.com/
https://www.missrnews.com/2017/11/3400.html
true
1239682399479337449
UTF-8
جميع الأخبار لم يتم العثور على أية أخبار عرض الكل اقرأ المزيد رد إلغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية الصفحات الأخبار عرض الكل قد يهمك ايضاً التسميات ارشيف بحث عرض الكل لم يتم العثور علي الخبر الرجوع للصفحة الرئيسية الأحد الأثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الأثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة واحدة $$1$$ minutes ago من ساعة $$1$$ hours ago أمس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago قبل أكثر من 5 أسابيع Followers Follow THIS PREMIUM CONTENT IS LOCKED STEP 1: Share. STEP 2: Click the link you shared to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy